الرئيسية » إعلان » تهنئة مخبز الشيخ رمضان 2017

طفلي يرغب بالصوم، كيف أحافظ على صحته؟

نصائح من خبراء “كلاليت” للأهل للمحافظة على صحة طفلهم الصائم:

هل يعرقل الصوم عملية نمو الأطفال؟ هل هناك مواد غذائية يجب أن يحرص الطفل على تناوله؟ هل هناك حالات يمنع فيها الصوم؟ أسئلة عديدة يخطر على بال الأهل خلال شهر رمضان الكريم.

المجموعة الصحية الأكبر في البلاد “كلاليت” ترافق الأطفال والشباب دون ال 18 عام من خلال مراكز صحة الطفل والعيادات المختلفة لمرافقتهم خلال فترة الصوم والمحافظة على صحتهم.

 أن جسم الطفل الصغير يحتاج الى الغذاء والفيتامينات والاملاح والسوائل الكافية للنمو، ولهذا هناك قواعد معينة يجب على الأهل والطفل الالتزام بها في حالة أراد الطفل أن يصوم. نلاحظ اليوم أن  الكثير من الاطفال يرغبون في الصوم بسن مبكرة وهذا قد يكون لعدة أسباب إما لضغط من قبل الاهالي الذين يفتخرون ان ابنهم صام خلال شهر رمضان بسن 7-6 سنوات، حتى لو كان الأمر قد  يضر بصحته، او قد يفعل ذلك تقليدا للأطفال الاخرين أو للكبار.

نصائح خاصة لصوم الأطفال:

1)  الصوم بشكل جزئي وتدريجي: بامكان الطفل أن يبدأ الصوم من سن السادسة ولكن بشكل جزئي فيصوم الطفل يومين أسبوعيا مثلا حتى موعد صلاة الظهر، ثم يمكن أن تزداد إلى ثلاثة أيام وهكذا حتى تكتمل مواعيد الصيام في سن التكليف وأحيانا قبلها.

2)  ضبط نشاط الطفل أثناء ساعات الصيام، فليقلع الطفل تماما عن الأنشطة البدنية التي تزيد من إحساسه بالعطش والجوع.

3) المحافظة على مواد غذائية أساسية خلال وجبة السحور والافطار:

  • يفضل ان تقسم وجبة الافطار الى وجبتين تقدم على دفعتين حتى يتمكن الطفل من تناول اكبر قدر من المغذيات الضرورية له بالإضافة الى شرب السوائل بما فيها الماء.
  • هنالك اهمية للحرص على تأخير وجبة السحور قدر الامكان وان تكون هذه الوجبة غنية بالمواد النشوية حتى تمد الطفل بالطاقة والنشاط فترة النهار.
  • فلنتجنب من السماح لأطفالنا بالإسراف في تناول الطعام والشراب حتى لا يفقد الصيام حكمته وهدفه.

الحالات التي يمنع فيها صوم الاطفال هي :

 الاطفال دون سن السابعة: ممنوع منعا باتا صيام الطفل في الصيف في هذه السن (5-6 سنوات)، لاننا بذلك نحرم الطفل من حاجاته اليومية من التغذية والسوائل والفيتامينات، مما يسبب للطفل اجهادا شديدا يؤثر على نموه الجسدي.

موانع الصيام عند الاطفال الذين عمرهم يسمح لهم بالصيام:

عند الأطفال الذين يعانون من الامراض المزمنة من امراض الكلى والالتهابات المتكررة للكلى نظرا لحاجتها للسوائل الكافية.

امراض الدم المزمنة مثل التلاسيميا وفقر الدم المنجلي وبعض امراض الدم الاخرى.

امراض القلب التي تحتاج الى علاج بانتظام.

السكري لانه يكون في سن الطفولة ناتجا عن نقص مادة الانسولين وبالتالي يحتاج الطفل لوجبات متكررة خوفا من نقص السكر او ارتفاعه.

امراض اخرى يحددها الطبيب كالأمراض الخبيثة والامراض الحادة المفاجئة التي تحتاج الى علاجات خاصة وكمية سوائل كافية للجسم.

 

بكل الأحوال، يتوجب على الاهالي مراقبة حالة أطفالهم الصحية بشكل مستمر, فهنالك مؤشرات تعطي ضوء احمر تحتم على الطفل وقف الصوم مثل الصداع الشديد والدوخة, اعراض الجفاف الشديد وايضا انخفاض الضغط بشكل قوي ونقصان الوزن بشكل متطرف.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .